العرضيات والمرتدات.. مفاتيح فوز السعودية على روسيا في كأس العالم

كتب- علي الزيني:ساعات قليلة وتنطلق صافرة بطولة كأس العالم، والتي تستضيفها روسيا بداية من اليوم حتى 15 يوليو المقبل، وستكون مباراة الافتتاح بين المنتخب السعودي وأصحاب الأرض المنتخب الروسي، والمقرر إقامتها في تمام الخامسة مساء، على ملعب لوجنيكي في موسكو.

واعتمد بيتزي، خلال المواجهات الثماني الودية، على 27 لاعبًا، وبنسب متفاوتة، بينما استبعد بعض اللاعبين، بسبب الإصابات أو تراجع مستواهم مع أنديتهم.

وظهر اعتماد بيتزي الكلي، على لاعب واحد فقط، والذي لم يغب عن أي مواجهة ودية قبل المونديال، وهو تيسير الجاسم، نجم نادي الأهلي، يليه عبد الله عطيف، نجم الهلال، وسالم الدوسري، المحترف في صفوف فياريال، واللذين لعبا 7 من أصل 8 لقاءات إعدادية.

ويسعى المنتخب السعودي لتحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية، على البلد المستضيف للحفل العالمي، لكن كيف يفوز منتخب الخضر على المنتخب الروسي؟

يعتمد المنتخب الروسي على تطبيق الضغط العالي، لإجبار مدافعي المنافس على ارتكاب الأخطاء، فتظهر مساحات شاسعة في خط الوسط والدفاع، رغم التكتل بثلاثة لاعبين في كل مكان تذهب إليه الكرة، وهو ما يمثل فرصة رائعة أمام المنتخب السعودي لضرب دفاعه بسرعات لاعبيه.

ويعتمد الروس على الأطراف في بعض الأحيان، ويمتاز بنشاط الجهة اليسرى فنرى يوري جيركوف الجناح الأيسر ينطلق في تلك الناحية ويسانده آلان دزاجويف، ويعتمد على التمريرات الأرضية الزاحفة أو إعادة الكرة إلى القادم للخلف على حدود منطقة الجزاء للتسديد مباشرة.

المنتخب الروسي لا يجيد التعامل مع العرضيات بشكل جيد ويعاني دفاعه من تمركز سيئ في أثناء محاولة تشتيتها، وعلى المنتخب السعودي أن يعتمد على الكرات العرضية في وجود الجاسم، والدوسري.

المرتدات هى أحد أسلحة أنطونيو بيتزي المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، للتغلب على البلد المضيف، مع الاعتماد على سرعات المولد، والتي يستطيع المدرب الأرجنتيني أن يطبقها بنجاح.

ومن المتوقع أن يبدأ أنطونيو بيتزي، المباراة بتشكيل مكون من كل من:

حراسة المرمى: عبد الله المعيوف.

خط الدفاع: منصور الحربي، أسامة هوساوي، عمر هوساوي، ياسر الشهراني.

خط الوسط: عبد الله عطيف، يحيى الشهري، سلمان الفرج، تيسير الجاسم، سالم الدوسري.

خط الهجوم: فهد المولد.