نائب تونسي يمزق علم (إسرائيل) في البرلمان ويتهم رئيسه بالعمالة

نائب تونسي يمزق علم (إسرائيل) في البرلمان ويتهم رئيسه بالعمالة
مزق النائب عن «الجبهة الشعبية» في تونس، «عمار عمروسية»، علم (إسرائيل) تحت قبة مجلس النواب خلال أشغال الجلسة العامة، اليوم الثلاثاء، وذلك احتجاجا على تأجيل النظر في مشروع قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني.
وأشار إلى الرئيس التونسي «وبّخ» رئيس البرلمان بعد تخصيص جلسة خاصة للمصادقة على المشروع، مرددا «عاشت فلسطين والخزي والعار لكم».
وقطع «عمار عمروسية» النائب عن «الجبهة الشعبية» الجلسة العامة المخصصة للاستماع لوزير النقل، حيث قال «عندما يتعلق الأمر بشرف التونسيين وشرف أنبل القضايا وهي قضية فلسطين، لا قيمة لنظامكم الداخلي. ما وقع يوم الجمعة (جلسة مناقشة قانون تجريم التطبيع) فضيحة من العيار الثقيل».
وأضاف «ماذا تريدون؟ كل المدن التونسية من الشمال إلى الجنوب منذ عام 1948 لها شهيد حول قضية فلسطين. نحن (الجبهة الشعبية) تقدمنا بمبادرة تشريعية ولكن للأسف يبدو أن الائتلاف الحاكم ورئيس المجلس تحديدا (لايرغب بالمصادقة عليه)».
وتابع «رئيس الجمهورية استدعى رئيس البرلمان وأنّبه ووبّخه لبرمجة هذا المشروع، وأتحمل مسؤوليتي في هذه المعلومة. إذا كان ثمن الحكم والبقاء فيه هو التطبيع مع الكيان الصهيوني فابقوا ولكنكم ستبقون عملاء، إذا كان الفوز في الانتخابات هو التطبيع مع الكيان الصهيوني ففوزوا ولكنكم ستبقون عملاء».
وتعجب «عمروسية» من عدم وضع مشروع القانون على الموقع الإلكتروني للبرلمان، فضلا عن عدم قيام رئاسة البرلمان بمراسلة النواب، وعدم استدعاء الرئاسة ووزارة الخارجية، معتبرا ذلك سابقة في تاريخ البرلمان التونسي.
ومزق النائب التونسي العلم الإسرائيلي، مرددا «هذا علم الكيان الصهيوني أمامكم وفي مجلس العار. عاشت فلسطين. تعيش الثورة في فلسطين. العزة والكرامة لتونس وللأمة العربية وأحرار العالم. الخزي والعار لكم عملاء ومنبوذون. هذا هو علم الكيان الصهيوني حجّوا له، ولكننا سنبقى شوكة في حلوقكم».
 
 


 
 
من جانبه، رجح رئيس كتلة «نداء تونس»، «سفيان طوبال»، أن تصنيف تونس الأخير من قبل البرلمان الأوروبي يمكن أن يكون سببه مناقشة قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل،
وفي تصريح صحفي، قال إنهم يعلمون جيدا امتداد إسرائيل في أوروبا ونفوذها داخل دوائر القرار.
وأضاف «طوبال» أن «هذا القانون لن يضر إسرائيل ولن ينفع تونس، ولن يقدم شيئا لفلسطين»، على حد قوله، وأن «قرار تأجيل النظر فيه يعود إلى استعجال قوانين واردة من الحكومة تهم ترسيخ الهيئات الدستورية وبقية المسار الديمقراطي في تونس».
ولفت إلى «ضرورة التوقف عن اتهام الطبقة السياسية بعضها لبعض، لأن الانتصار لفلسطين بوصلة كل التونسيين، والنقطة التي تجمع كل فئات الشعب».
وكان النقاش حول مشروع قانون «تجريم التطبيع مع إسرائيل» تسبب بعراك بالأيدي وتبادل للشتائم والاتهامات بين نواب المعارضة والحزب الحاكم، وسط انتقادات كبيرة لرئيس البرلمان لرفض دعوة كل من رئيس الجمهورية ووزير الخارجية لمناقشة هذا الأمر.
تونسالتطبيع مع إسرائيلتجريم التطبيعالتاريخ: الثلاثاء, فبراير 13, 2018 - 20:00المحرر: أسماء العتيبيالمصدر: الخليج الجديد+ متابعاتأضف إلى مربعات الصفحة الرئيسية: Noتاريخ النشر: الثلاثاء, فبراير 13, 2018 - 20:00المنطقة: عربي