نيجيرفان بارزاني وبابا الفاتيكان يبحثان الأزمة بين بغداد وأربيل

نيجيرفان بارزاني وبابا الفاتيكان يبحثان الأزمة بين بغداد وأربيل


عدّ رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين يوم الجمعة ان السياسة التي انتهجتها الحكومة الاتحادية في بغداد من اجل ابعاد الإقليم عن المحيط الدولي لم تفلح، مؤكدا على ضرورة بدء الحوار بين أربيل وبغداد لحل الخلافات والقضايا العالقة.

وقال حسين في تصريح صحفي عقب اجتماع وفد الإقليم مع بابا الفاتيكان، ان رئيس حكومة كوردستان بحث مع قداسة البابا الأوضاع في إقليم كردستان والعلاقات بين أربيل، وبغداد وكذلك أوضاع المسيحيين في الإقليم.

وأضاف ان الوفد الذي يرأسه بارزاني بحث دور الفاتيكان على مستوى علاقاته مع العراق من جانب، ومع المجتمع الدولي من جانب اخر وما يمكن ان يؤديه من دور في حل المشكلات بين أربيل وبغداد على الصعيدين، مردفا بالقول ان دور الفاتيكان مهم في مساعدة إقليم كردستان والعراق في حل الخلافات سلميا وعبر الحوار.

وتابع حسين ان بغداد تسعى الى ابعاد إقليم كردستان عن المحيط الدولي، مبينا ان هذه السياسية لم تفلح وبغداد تعلم جيدا بهذا الامر وان هذا النهج غير صحيح.

ونوه رئيس ديوان رئاسة الإقليم انه من الضروري ان تجلس حكومة كردستان وبغداد على طاولة الحوار، مشيرا الى انه "لم يتم ذلك فان سندخل مرحلة أخرى، وحتما هناك متغيرا على الساحة السياسية في العراق وخاصة نحن قريبون من الانتخابات".

واجتمع وفد إقليم كردستان الذي يرأسه بارزاني في وقت سابق من اليوم مع بابا الفاتيكان "البابا فرانسيس"، إضافة الى اجتماعه مع وزير خارجية الفاتيكان.

ويتألف الوفد الذي يرأسه بارزاني كل من، رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين، والمتحدث الرسمي بإسم حكومة إقليم كردستان سفين دزيي