«ولايتي»: نتمنى بقاء «الحريري» في منصبه

«ولايتي»: نتمنى بقاء «الحريري» في منصبه
كشف مسؤول إيراني بارز، عن رغبة بلاده في تراجع رئيس الوزراء اللبناني «سعد الحريري» عن استقالته، وبقاءه في منصبه.
ونقل موقع التلفزيون الإيراني الرسمي عن «علي أكبر ولايتي» كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني «آية الله علي خامنئي»، قوله إن «بلاده تأمل في استمرار الحريري رئيساً لوزراء لبنان»، نافيا أن تكون استقالته جاءت بعد اجتماع معه اتسم بالتوتر في بيروت.
والتقي «الحريري» و«ولايتي»، قبل أيام، من إعلان الأول استقالته في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، من السعودية.
وقال «ولايتي» إن «الحريري» لم يقل خلال لقائهما «لا تتدخلوا في شوؤن لبنان»، مضيفا: «لم تكن محادثتهما حادة ومشوبة بالتهديد والتحدي، بل تم الحديث عن قضايا المنطقة».
وتابع: «لقد تبين أن كلامه هذا جاء بإملاءات السعوديين غير المستعدين لأن يعيش لبنان الأمن والاستقرار والصداقة مع إيران»، كما اتهم السعودية بتأجيج التوتر لأنها «لا تقبل بالصداقة الاستراتيجية» بين طهران وبيروت، بحسب «رويترز».
وتابع أن «الحريري» عرض خلال اجتماعهما القيام بوساطة بين إيران والسعودية، وإنه (ولايتي) رحب بالعرض.
واستطرد «ولايتي»، بالقول إن بلاده «تأمل في عودة الحريري إلى لبنان، والاستمرار في منصبه رئيساً للوزراء، إذا كان القانون اللبناني يسمح بذلك».
ودفعت استقالة «الحريري»، لبنان إلى أزمة سياسية جديدة، وأعادته إلى صدارة صراع نفوذ إقليمي بين السعودية وإيران، وهو الصراع القائم أيضاً في سوريا والعراق واليمن والبحرين.
وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلن «الحريري» استقالته من منصبه، أثناء زيارته للسعودية، ملمّحاً في خطاب متلفز إلى وجود مخطط لاغتياله.
وأرجع «الحريري» قرار الاستقالة إلى «مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه».
لكن الرئيس اللبناني، «ميشال عون»، أعلن أنه لن يقبل استقالة «الحريري» حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.
وطالب «عون»، السبت، الرياض بتوضيح الأسباب التي تحول دون عودة «الحريري» إلى بيروت.
وفي وقت سابق اليوم، قال «الحريري»، عبر «تويتر»، إنه بخير، وسيعود إلى بلاده خلال أيام، لافتا إلى أن أسرته ستستقر في السعودية.
الحريرياستقالة الحريريعلي أكبر ولايتيإيرانالسعوديةلبنانالتاريخ: الثلاثاء, نوفمبر 14, 2017 - 21:15المحرر: إسلام الراجحيالمصدر: الخليج الجديدأضف إلى مربعات الصفحة الرئيسية: Noتاريخ النشر: الثلاثاء, نوفمبر 14, 2017 - 21:15المنطقة: دولي